آثار مقتل ثلاثة جنود أمريكيين والتواترات الجيوسياسية على الاقتصاد العالمي

شَارِك المَقَال

مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في هجوم بطائرة بدون طيار على قاعدة أمريكية على الحدود السورية الأردنية. والذي تبعه تعهد الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بالانتقام. أثار الكثير من المخاوف لدى المستثمرين. والذين سارعوا إلى استبدال الدولار بالذهب. خشيةً من تصاعد التوتر واحتمال نشوب حرب إقليمية ليستقر سعر الدولار أمام سلة العملات العالمية قرب أدنى مستوًى له خلال شهر واحد.

في المقابل ارتفعت أسعار الذهب العالمية في المعاملات الفورية بنسبة 0.4% لتصل إلى 2025.99 دولار للأونصة. كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب بالنسبة نفسها لتصل إلى 2025.20 دولار.

هذه التوترات الجيوسياسية قلّصت التوقعات بشأن خفض الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة. رغم التباطؤ الواضح لمعدلات التضخم. والذي ارتفع بشكل متواضع في ديسمبر الماضي. حيث استقرت أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي عند 2.6٪ على أساس سنوي في ديسمبر.

يبدو الاقتصاد العالمي في حالة من الشد والجذب بين بشائر انخفاض معدلات التضخم في هذا العام. واستمرار التجاذبات السياسية بين الدول الكبرى. والتي تجعل آفاق الاستثمار متقلصة وتوقعات الانتعاش الاقتصادي تنخفض بشدة.

شَارِك المَقَال