شَارِك المَقَال

بصفة عامة يقدم نسيم نيكولاس في كتابه البجعة السوداء مجموعة من المواضيع المتعلقة بالمعرفة وعلم الجمال وطرق الحياة. ويستخدم عناصر من الحكايات المستوحاة من حياته لصياغة نظرياته. ويركز على التأثير الشديد للأحداث الغريبة وغير المتوقعة على الإنسان. والميل البشري إلى إيجاد تفسيرات سهلة لهذه الأحداث. والسؤال هنا: ما أهم أفكار كتاب البجعة السوداء؟

 

ما محتوى نظرية نظرية البجعة السوداء؟ 

في الحقيقة نظرية البجعة السوداء هي استعارة تصف الأحداث غير المتوقعة والتي لا يمكن التنبؤ بها. وتتميز أحداث البجعة السوداء بندرة حدوثها وأضرارها الكارثية. وبأن أيّ محاولة للتنبؤ بها كما يزعم البعض بعد حدوثها تُعد ضرباً من الحماقة.

 

في الواقع النظرية هي مزيج من التفكير الرياضي والفلسفي لشرح ووصف العشوائية وعدم اليقين. وأن التأثير الكبير للحدث يحفّز اهتمام المجموعات المتأثرة بإجراء تغييرات على ممارساتهم الحالية من أجل تعزيز الأحداث الإيجابية وتجنب الأحداث السلبية.

 

لماذا سميت النظرية بهذا الاسم؟

يرجع تسمية النظرية بهذا الاسم إلى اعتقاد كان شائعاً في القرن الثامن عشر بأن جميع البجعات بيضاء. إلى أن اكتشف المستكشف الهولندي ويليام دي فلامينغ البجع الأسود في أستراليا. وجاء هذا كمفاجأة. وأسفر عن تغييرات عميقة في التاريخ العلمي لعلم البيئة والحيوان.

 

من جهة أخرى تؤثر نظرية البجعات السوداء بقوة على من لا يتوقع حدوثها. ليس لأنها تحدث عشوائياً بل لأن توقعاتنا ونظرتنا لمثل هذه الأحداث النادرة ضيقة الأفق.

 

ما أبرز وصايا الكتاب؟

لا تستخدم ماضيك لشرح المستقبل. فإن من سلوكياتنا الخاطئة مَيْلُنا للتنبؤ بما سيحدث في المستقبل من خلال استخدامنا ماضينا كمبرّر. فنحن ننسج في مخيلتنا روايات منطقية استناداً إلى الأشياء الوحيدة التي يمكن أن نكون متأكدين منها. وهي الماضي.

 

الحياة ليست لعبة ذات مجموعة من القواعد والاحتمالات التي يمكننا تحديدها مسبقاً لاتخاذ القرار الصحيح. ومحاولة تقييم المخاطر في العالم الواقعي كما تفعل في اللعبة. فذلك يمكن أن يقودك إلى اتخاذ خيارات خاطئة.

 

نحن نفترض الاستقرار في حياتنا. في حين أن الواقع معقد جداً. ولا يمكن التنبؤ به تقريباً. وسبب سوء تقديرنا هو أننا نتوقع أن يكون كل شيء منطقياً ومرسوماً وفق مُسلَّمات معروفة مسبقاً. بينما إذا نظرنا جيداً للتاريخ سنجد أن عدم اليقين هو القاعدة وانتظام الأحداث هو الاستثناء.

 

علينا أن نتذكر دائماً أن أحداث البجعة السوداء يمكن أن تحدث لنا في أي وقت. ولكن بإمكاننا تسليح أنفسنا ضد أحداث كهذه بشكل محدود للغاية. من خلال استخدام المنطق وطريقة التفكير السليمة في تقبُّل الأمور كما هي. وإدراك أنك في أيّ لحظة في حياتك قد تواجه الكوارث بشكل مفاجئ.

 

في عالم الأعمال. إذا أردت أن تُحدِث فرقاً. عليك القيام بشيء يتجاوز نطاق الإمكانيات المتوقعة حالياً. واخلق الفرص لنفسك. فاستراتيجيات رجال الأعمال الناجحين لا تعتمد على التخطيط بقدر اعتمادها على استغلال الفرص إذا سنحت.

 

في النهاية وبشكل عام تستغرق آثار البجعات السوداء الإيجابية وقتاً أطول للظهور أكثر من الآثار السلبية التي تحدث بسرعة. فالتدمير أسرع وأسهل بكثير من البناء.

شَارِك المَقَال



عن المقال


الأكثر قراءة خلال هذا الأسبوع