ما سَبب عَوْدة قِيمة #اللِّيرة_السُّوريّة للتذَبْذُب من جديد

شَارِك المَقَال

 

بعد استِقْرار نِسْبيّ شَهِدتْه #اللِّيرة_السُّورية أمَام #الدُّولار استَمرَّ لقُرابَة شَهْرَيْن، تَعُود قِيمة اللِّيرة من جديد للتَّذَبْذُب، صُعودًا وهُبوطًا، وإن كان الهُبوط يُمثِّل السِّمة الحالِيّة السَّائِدة، فما الأَسْباب المُوجِبة لهذا التَّذَبْذُب الجديد.

 

يُعتبَر الاستِقْرار النِّسْبيّ الَّذي شَهِدته #اللِّيرة_السُّوريّة في الفَتَرات السَّابِقة استِقْرارًا قَسْريًّا، فهو ليس مَبْنيّ على تَوازُنات #السُّوق بقَدْر ما هو مَبْنيّ على أَدَوات قَسْريّة لا يُمْكن الاستِمْرار بها لوَقْت طويل، فعَلى الرَّغْم من نَجاح هذه الأَدَوات في تَحْقيق الاستِقْرار إلَّا أنّ الاستِمرار بها سيَخْلق مَشاكِل اقتِصاديّة جَديدة للنِّظام.

 

نَجَح البنك #المَرْكزيّ_السُّوريّ في تَقْليل المَعْروض النَّقْديّ من اللِّيرة في #السُّوق من خلال إيقاف عَملِيّات الإقْرَاض، إلَّا أنَّه وبعد أيّام قَلِيلة من الإِعْلان عن إعادة مَنْح القُروض بَدَأت اللِّيرة بالانْحِدار، مَدْفُوعةً بالتَّخوُّف من إِغْراق #السُّوق بالعُمْلة المَحلِّيّة مُقابِل نُدْرَة للدولار.

 

شكَّلتْ تَذْبذُبات قِيَم عُمُلات الحُلَفاء السياسِيِّين للنِّظام السُّوريّ صَدْمة للِّيرَة السُّوريّة، فالرِّيال الإِيرانِيّ يَنْحدِر ويَبلُغ أَرْقامًا قِياسيّة مُقابِل الدُّولار، كما أنَّ #الرُّوبل الرُّوسيّ ليس بأَفْضل حالاته لا سيَّما مُقابِل التَّحسُّن المُتوَاصِل الَّذي يَشْهده #الدولار، وإن كان تَحسُّنًا بَسِيطًا.

 

كما أنَّ انْحِدار #اللِّيرة_اللُّبْنانيّة أَثَّر على نَظِيرتها السُّوريّة، لا سيّما أنّ اللُّبنانِيّة هَوَتْ بعد اعتِذار رَئِيس الحُكومة اللُّبنانِيّة المُكلَّف #مُصْطفى_أَدِيب عن تَشْكيل الحُكومة، وهو ما دَفَع اللِّيرة السُّوريّة للتَّذَبْذُب خاصَّة أنّ #لبنان يُشكِّل المُتنفَّس الاقتِصاديّ الوحيد للنِّظام السُّوريّ.

 

مِن غير المُستبعَد أنْ تَشْهد #اللِّيرة_السُّوريّة استِقْرارًا جديدًا إلَّا أنَّه وكما أَسْلفْنا استِقْرار قَسْريّ لا تَفرِضه قُوَى #السُّوق بقَدْر ما تَفرِضه الإرادة السِّياسيّة والَّتي قد لا تتمكَّن من فَرْضه على المَدَى الطُّويل.

شَارِك المَقَال