شَارِك المَقَال

تعد الأسواق المالية أو كما تسمى البورصة إحدى أركان النظام المالي الحالي وإحدى دعاماته الرئيسة. والتي غالبًا ما يتم اعتماد مؤشراتها للدلالة على واقع الاقتصاد العالمي والمحلي. فما هي الأسواق المالية وكيف نشأت وما وظائفها؟


مفهوم ونشأة أسواق المال

تعرف الأسواق المالية على أنها سوق تعرض بها الأوراق المالية من سندات وأذونات خزينة وأسهم لشركات. وتحتم القوانين الاقتصادية لبعض الشركات طرح أسهمها بشكل إلزامي في الأسواق المالية كالشركات المساهمة على سبيل المثال. وتتحكم قوى العرض والطلب وواقع الاقتصاد المحلي والعالمي بحركة السوق وسعر الأسهم والسندات.

تعود الجذور الأولى للبورصة إلى القرن الخامس عشر، و على وجه التحديد إلى التاجر “فان دن بورص” “Van Den Bourse” البلجيكي. والذي كان يجتمع لديه التجار في رحلتهم بين موانئ إيطاليا وأوروبا الشمالية ويقومون خلال اجتماعهم بعقد الصفقات. لهذا السبب بدأ يطلق اسم بورص أو بورصة على هذا المكان، و من هنا نشأت كلمة بورصة.

أول سوق مالية حقيقية نشأت في بلجيكا عام 1576م ولاحقًا في هولندا عام 1608م فبريطانيا 1666م ففرنسا عام 1808م وبورصة نيويورك عام 1893م. منذ ذلك الوقت بدأت أسواق المال في التوسع والانتشار لتغدو سمة رئيسة من سمات الاقتصاد العالمي.


دور ووظائف أسواق المال

تلعب أسواق المال دورا هامًا في الاقتصاد، فهي تشكل قناة هامة لنقل الأموال من الوحدات التي لديها فائض مالي إلى تلك التي لديها عجز. بالإضافة إلى ذلك تلعب دورًا تمويليًا ويمتاز تمويلها بكونه لا يسبب آثارًا تضخمية عكس التمويل بالاقتراض المصرفي. كما تشجع الادخار والاستثمار وتقلل من مستوى المخاطرة كونها تتيح تشكيل محفظة استثمارية متنوعة.

يدخل الأسواق المالية عدد كبير من المتعاملين. أبرزهم الشركات المدرجة وشركات التأمين والسماسرة والبنوك المركزية والبنوك التجارية وبنوك الاستثمار وصناديق التقاعد والصناديق السيادية. إضافةً لفئة تسمى بالمتآمرين والتي تسعى لخفض أو رفع أسعار التداول من خلال ضخ أو سحب كتل مالية ضخمة وذلك بهدف الإضرار ببعض المتعاملين.

تقسم البورصات إلى بورصات أولية وهي مختصة بالشركات التي تصدر أسهما جديدة فتطرح في هذه البورصات. والبورصات الثانوية وهي الأهم والتي يتداول بها الأسهم والسندات قديمة الإصدار. كبورصة نيويورك على سبيل المثال والتي تعد أكبر بورصة في العالم وتضم 80% من عدد الأسهم والسندات الأمريكية.

ومن أنواع أسواق المال الأسواق غير المنظمة والتي تختص بتبادل الأسهم والسندات التي لا تفلح في الدخول إلى الأسواق المنظمة الثانوية. بسبب مخالفتها لأحد الشروط، وتسمى بالسوق الموازية أيضا، وتعتبر رديفًا هامًا للأسواق المنظمة ومنها سوق ناسداك الأمريكي.

شَارِك المَقَال



عن المقال


الأكثر قراءة خلال هذا الأسبوع