شَارِك المَقَال

 

يمرّ #لُبنان منذ عِدّة أشهُر بأَزْمة اقتِصادية خانِقة، أدَّت لتدهور قِيمة #اللِّيرَة_اللُّبْنانِيَّة وعَجْز الدَّوْلة عن سَداد دُيونها المُستحقَّة لهذا العام والبالِغة 1.2 مليار دولار، وللخُروج من هذه الأَزْمة قرَّرت #الحُكُومَة_اللُّبْنانِيَّة في وقت سابِق اللُّجوء إلى #صُنْدُوق_النَّقْد_الدَّوْليّ لتقديم الدَّعْم للخروج من هذه الأَزْمة.

 

لا طريق لِلُبنان للخُروج من أَزْمته إلا بزيادة إيراداته بحيث تَتفوَّق على نَفَقاته، وهذا مبدأ عامّ لكلّ الدُّوَل وليس لِلُبنان فقط، وهذا ما يَعمَل عليه #صُنْدُوق_النَّقْد في برامِجه الدَّوْلية، إذ يَشترِط على الحُكومات تَقْليص الإِنْفاق مُقابِل دَعْم القِطاعات الإنتاجِية.

 

تَسُود نَظْرة عامَّة لَدى الأَفْراد أنَّ #صُنْدُوق_النَّقْد يَسْعى لحَل مَشاكِل الحُكومات الاقتِصادية على حِساب الشَّعْب وذلك من خِلال اشتِراطه تَخْفيض الإِنْفاق الحُكوميّ، ولذلك يَرَوْن أن بإمكان #صُنْدُوق_النَّقْد المُساعَدة في حلّ الأَزْمة الاقتِصادية دُون الإِضْرار بمُستوَيات الإنفاق العامّة.

 

يرى بَعض اللُّبنانيِّين أنّ السبَب الرّئيس لأَزْمتهم الاقتِصادية تتمثَّل في #الفَساد المُستشْرِي في مفاصِل الدَّوْلة، ولكنهم يُغفِلون أنّه ليس من صلاحِيّات ولا مَهامّ #صُنْدُوق_النَّقْد التَّحْقيق في قضايا الفَساد، فهذه قَضِية قضائِية وليستْ اقتِصادِيّة، وبالتّالي لا تَأْثير للصُّندوق عليها.

 

يَعتقِد آخرون أنّ سبَب الأَزْمة الاقتِصادية سُوء النُّخَب الحاكِمة في #لُبنان، وبالتّالي لا يجب على #صُنْدُوق_النَّقْد التعامُل معها كونها سبَب المُشكِلة، ويُغفِل هؤلاء أنّ هذه النُّخَب تمثِّل #لُبنان وأنها وَلِيدة الانتِخابات فالصُّندوق مُلزِم بالتعامُل معها، كما أنّها وصَلَت وتَصِل للحُكم بإرادة الشَّعْب اللُّبنانيّ.

 

يرى آخَرُون أنّ سبَب الأَزْمة رواتِب وامتِيازات النُّوّاب والوزراء والسياسيين الّتي لا تتناسَب مع واقِع #لُبنان الاقتِصاديّ، وأنّها شكَّلتْ هَدْرًا لموارِد #لُبنان وبالتّالي كيف لصُنْدُوق النَّقْد التعاون مع هذه الشَّرِيحة، وهذه النقطة أيضًا ليست من مَسؤولية الصُّندوق، وهي نِتاج إرادة وانتِخابات اللُّبنانيِّين.

 

يتمنَّى اللُّبنانيّون على #صُنْدُوق_النَّقْد_الدَّوْلي القيام بخُطوات وإجراءات ليست من صُلْب عمله، فاللُّبنانيّون يتمنَّوْا تغيير النُّخَب السِّياسية ومعالَجة الفَساد إلا أنَّهم يُصرِّون على انتِخاب ذات النُّخَب، فهم يَتمنَّوْن أن تَقُوم جِهة ما بالتغيير الّذي لا يستطيعون أو لا يَرْغبون في القيام به.

 

بالرَّغْم من أهَمِّية المُساعَدات التي يُمْكِن أن يُقَدِّمها #صُنْدُوق_النَّقْد إلّا أنّها لن تَحلّ مُشكِلة #لُبْنان مادَام السَّبَب قائِمًا، ناهِيكَ عنْ أنّ تَجارِب الدُّوَل المُختَلِفة مع الصُّنْدُوق لَيْست جيّدة دائمًا فالصُّنْدوق قد يَفْرض شروطًا قاسِية على لُبْنان وقد يُسبِّب تدخُّله تَعمُّق الأَزْمة واستِفْحَالها.

 

الحَلّ الجَذْريّ لأَزْمة #لُبْنان تَكْمُن في خُطُوات عِدّة مِنها تقديم نُخَب سياسِيّة جديدة تعمل لمَصْلحة #لُبنان، إضافةً للعَمل على تَشكِيل حُكُومة حَقِيقيّة لا تكُون مَرْهُونة بتوجُّهات تيَّار واحِد يُهيْمِن على قراراتها، فلا يُمْكِن الحَدِيثُ عن حُكُومة وَطنِيّة في ظِلّ قرارات تَتَماشَى مع مَصالِح خَارِجيّة.

 

لا بُدّ لِلُبْنان من شَرَاكة إِسْتِراتِيجِيّة مع إحدى الدُّوَل القَويَّة بحيث تُشكِّل ظَهيرًا قويًّا له، ولا نَقْصِد هُنا التَّبعِيّة بل نَقْصِد شَرَاكة إِسْتراتِيجِيّة تُحقِّق مَصالِح الطَّرَفَيْن، فتَشرْذُم لُبْنان بين مَصالِح الدُّول الإقلِيمِيّة والعالَمِيّة يُعمِّق أَزْمته، فالحَلّ ببِناء عَلَاقة يكُون مِعْيارها مَصْلحة #لُبْنان ولَيْس مَصْلَحة الدُّوَل الأخرى.

 

تُشكِّل مَوارِدُ #لُبْنان من السِّياحة والخِدْمات المالِيّة ونَقْل التَّرانْزِيت مَوارِد مالِيّة هامَّة يُمكِن من خلال إدارتها الفعَّالة حَلّ الأَزْمة الاقتِصاديّة شَرِيطة أنْ تَتعَّهد هذه المَوارِد حُكُومة وَطَنيّة تعْمَل لمَصْلَحة #لُبْنان وألّا تكُون هذه المَوارِد مَحْصُورة بتَيّارات مُحدَّدة تَعْمل لمَصالِح تَتعارَض مع مَصلَحة الدَّوْلة.

 

شَارِك المَقَال



عن المقال


الأكثر قراءة خلال هذا الأسبوع