أزمة انخفاض اللِّيرَة التُّرْكِيَّة ورَفْع سِعْر الفائدة

شَارِك المَقَال

تستأثر تُّرْكِيَّا باهتمامٍ كبيرٍ، عَرَبِيّاً وإِقْلِيمِيّاً ودَوْلِيّاً، على كافَّة الأصعدة، السياسِيَّة والاقْتِصَاديَّة والاستِرَاتِيجِيَّة، لا سِيَّمَا على صعيد النجاحات الاقْتِصَاديَّة والتَنْمَوِيَّة الَّتِي قَفَزَتْ بالبلاد قفزات واسعة نحو التَّقَدُّم إلى مصافّ الدول الأكثر تقدُّماً، خلال السنوات الـ15 الماضِيَة، ما جعل الاقتصاد التُّركِيّ يَحْتَلّ المرتبة الأولى في قائمة دول مجموعة العشرين G20([1])؛ من حيث سرعة النُّمُوّ، وَفْقاً لتقديرات الربع الأخير من العام 2017م،([2]) بالإضافة إلى النجاحات الاستِرَاتِيجِيَّة الَّتِي حقَّقتها تركيا الإِقْلِيمِيَّة لتصبح أحد أبرز الفاعلين المُهِمِّينَ واللاعبين المحوريِّينَ بمنطقة الشرق الأوسط؛ الأمر الَّذِي جعَلها في بؤرة استقطابات التحالفات الإِقْلِيمِيَّة الرَّاهِنَة، وصولاً إلى جُنُوح تركيا لمدِّ نفوذها الخَارِجِيّ من خلال استِرَاتِيجِيَّة القواعد العَسْكَرِيَّة الثابتة في نقاط تَمَاسّ مِحْوَرِيَّة من خريطة الشرق الأوسط.([3])

لكن مع مطلع العام الجاري (2018م) تمرُّ البلاد بأزمة اقْتِصَاديَّة بالغة الخطورة، تَتَمَثَّلُ في الانخفاض السريع والمتتالي لعملتها الوطنيَّة “اللِّيرَة”، وعلى إِثْرِ ذلك خرجت الكثير من الأقلام لتحليل واقع الأزمة؛ أسبابها وتداعياتها والإجراءات المقترحة للخروج منها، وهو ما دفعنا لكتابة هذا البحث والمساهمة في هذه الجهود علّنا نستخلص منها بعض الدروس المستفادة في مثل هذه الأحوال.

شَارِك المَقَال

عن الورقة

  • الباحث : يحيى السيد عمر

أوراق أخرى

الأكثر قراءة خلال هذا الأسبوع