شَارِك المَقَال

إن نجاح اتفاق ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل يعد حدثاً استثنائياً. استناداً للتوتر الحاد والمستمر بين الطرفين. وكان هذا النجاح مخالفاً للتوقعات. فكل المؤشرات كانت تشير إلى صعوبة إتمام هذا الاتفاق. وهذا ما يدل على وجود عوامل ساعدت على إنجاز الاتفاق. ولفهم مستقبل الاتفاق لا بد من فهم دقيق للعوامل التي ساعدت على إنجازه.

 

ما العوامل الداخلية التي ساهمت في إنجاح الاتفاق بين لبنان وإسرائيل؟

العوامل التي دعمت إنجاز الاتفاق تنقسم لداخلية وخارجية. وفيما يتعلق بالعوامل الداخلية فهي تتمحور حول الواقع الاقتصادي للطرفين. لا سيما بالنسبة للبنان الذي يعاني من أزمة اقتصادية تعد الأسوأ. وهو ما شكل أرضية مواتية لإنجاز الاتفاق؛ كون البدء باستثمار الغاز وتحقيق العوائد مرهوناً بترسيم الحدود البحرية بين الطرفين.

فيما يخص لبنان فإنه متحمس للاتفاق رغبةً بالحصول على عوائد حقول الغاز التي سيتم تطويرها بمباركة أمريكية. وبتدخل من الشركات العالمية الكبرى. وكذلك من خلال مفاوضات محتملة مع صندوق النقد الدولي على قروض فورية للاقتصاد اللبناني المنهار. بالإضافة إلى تعاون وشيك من مؤسسات دولية أخرى وبعض دول الخليج.

 

ما العوامل الخارجية التي ساهمت في إنجاح الاتفاق؟

مما لا شك به أن الاتفاق ما كان ليتم لولا وجود توافق ضمني بين الدول والقوى ذات التأثير في لبنان. وبعضها لعب دوراً ضاغطاً لإنجاح الاتفاق. فإيران ضغطت على حليفها حزب الله لعدم عرقلة الاتفاق. كونها تخشى من أن يؤثر انهيار لبنان اقتصادياً على وجودها فيه.

أما على المستوى الدولي فالاتحاد الأوروبي يرغب في استقرار تلك المنطقة لاستغلال ثروات البحر المتوسط كأحد المصادر البديلة للغاز الروسي. وفيما يخص الولايات المتحدة الأمريكية فإنها تسعى من وراء هذا الاتفاق إلى إرضاء إسرائيل حليفتها الاستراتيجية بالمنطقة. وتهدئة الأوضاع وعدم اندلاع حرب جديدة قد تتورط فيها. في وقت تنشغل فيه بمواجهتها مع روسيا والصين.

علاوةً على ذلك فإن توفير بديل للغاز الروسي يمثل ضغطاً على موسكو. كما أن الولايات المتحدة من خلال هذا الاتفاق تنجح بالحصول على اعتراف ضمني من لبنان بإسرائيل. وهو إنجاز يوازي إنجاز إدارة ترامب التي نجحت في توقيع اتفاقية إبراهام التي طبعت من خلالها بعض الدول العلاقات مع إسرائيل.

الخلاصة أن هذا التوافق الكبير بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل ولبنان وإيران. وعلى الرغم من أن لكل منهم أسبابه. أدى إلى إتمام الاتفاق بين إسرائيل ولبنان في النهاية بهذا الشكل.

شَارِك المَقَال



عن المقال


الأكثر قراءة خلال هذا الأسبوع